السبت , 29 أبريل 2017
آخر الأخبار

اللواء المقدشي: الانتصارات الأخيرة ستفرض معادلة عسكرية جديدة

اللواء / محمد علي المقدشي

يمن مومنت ـ متابعات

أكد اللواء الركن محمد المقدشي رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة اليمنية، أن الانتصارات التي تحققت للشرعية حديثًا، ستفرض معادلة جديدة على الواقع العسكري في اليمن، بعد تحرير أحد أهم الممرات الملاحية.

وأشار في تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، إلى أن هذا التغير سينعكس بشكل كبير على الجبهات، خصوصًا مع سيطرة الجيش على سلسلة الجبال في جبهة نهم.

وأضاف اللواء المقدشي، أن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لعب دورًا مهمًا في تسليح الجيش اليمني وتزويده بكل احتياجاته، الأمر الذي مكن الجيش من التقدم في جميع الجبهات، وتدمير غالبية منصات الصواريخ التي يمتلكها الانقلابيون.

وأكد أن قدرات الجيش الوطني تزداد يوما عن يوم، مشيرا إلى أنه سيكون هناك دعم مباشر لكل الجبهات ولن تتوقف المعارك على أي جبهة، وهذا الدعم مرهون بعدة عوامل عسكرية يصعب الإفصاح عنها.

وأوضح رئيس هيئة الأركان، أن جبهة نهم من الجبهات المهمة التي واجهنا فيها جملة من الصعوبات المتعلقة بطبيعة الأرض الجبلية، ووجود أكثر من محافظة في تلك المواقع، إضافة إلى أن الانقلابيين كعادتهم يعمدون إلى نشر ألغام بشكل كبير وواسع في المناطق التي يخرجون منها، وهذا كان عائقًا كبيرًا أمام تقدم الجيش في وقت سابق، أما الآن مع سيطرة الجيش الوطني على بعض المرتفعات الجبلية المهمة ودخوله إلى المنطقة السابعة ليصبحوا في آخر سلسلة جبلية، سيكون التقدم نحو صنعاء مسألة وقت.

وحول منصات الصواريخ التابعة للحوثيين، قال المقدشي، إن معظم منصات الصواريخ التي تعتمد عليها ميليشيا الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي صالح في ضرب أهداف للجيش جرى تدميرها، في حين هناك بعض المنصات التي لا تشكل أي تأثير مباشر على القوات المسلحة والمقاومة الشعبية في الجبهات ولا تعطل الجيش عن تنفيذ الخطط العسكرية.

ولفت المقدشي، إلى أن هناك أفارقة يستغلهم الحوثيون وحلفائهم في الأعمال اللوجيستية مثل عمليات الحفر وأعمال النقل المتنوع، مشيرا إلى أن الانقلابيون يعتمدون في جلب هؤلاء واستغلالهم على الإغراء بالأموال، وليس الأفارقة فقط هم من يستغلون بسبب الوضع الاقتصادي، بل إن من أبناء اليمن غير المتعلمين الذين تفرض عليهم الظروف الانخراط مع الانقلابيين في الجبهات مقابل راتب شهري يدفع من مؤسسات الدولة التي تسيطر عليها الميليشيا.

وأشار إلى أن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، تقف بحزم وقوة لمنع دخول الأسلحة المهربة من خلال فرض سيطرتها على كل الممرات التي قد تدخل الأسلحة منها،  مضيفا: “لا بد أن ندرك أن عمليات التهريب يعاني منها العالم كله، رغم ما تفرضه الدول من حراسات ومراقبة دورية لحدودها يظل التهريب موجودًا ومستمرًا، وبالنسبة للحدود اليمنية فإن عمليات التهريب تقلصت كثيرًا وتوقف دخول الصواريخ والأسلحة الثقيلة التي كانت تشكل عاملاً مهمًا في المواجهات العسكرية”.

وكشف عن طبيعة بعض التواصلات التي جرت مع الحوثيين، عبر الصليب الأحمر الدولي، أو بعض الوجهاء اليمن، للدخول في مفاوضات لإطلاق سراح عدد من الأسرى، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ تلك الجهات، أن القوات المسلحة غير مخولة بأي تفاوض، وأن هناك قنوات خاصة في الحكومة الشرعية هي التي تبحث هذا الجانب، وهي المخولة بإطلاق سراح من تشاء.

وقال إنه من الصعب تحديد موعد محدد لتطهير اليمن، إذ لم تشهد اليمن في تاريخها أو تاريخ أي دول عربية مثل ما شهدتها اليمن في التاريخ المعاصر، من تدخل سافر لإيران في الشأن اليمني ونشر الفوضى وتهريب السلاح، ورغم ذلك لن يحقق الانقلابيون أي شيء في الفترة المقبلة، لأن الشعب الذي ينتظر دخول الجيش وتحرير المدن القابعة تحت سيطرة الميليشيا يقف مع الشرعية، واليمن سيحتفل قريبًا جدًا بالنصر في ظل هذه الانتصارات التي تحققت، حسب قوله.

شاهد أيضاً

مقتل 3 مدنيين و5 من القاعدة بغارة أميركية

يمن مومنت ـ وكالات قتل ثلاثة مدنيين وخمسة من عناصر تنظيم القاعدة المتطرف الأحد في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *